اكتسب مهارات عبقرية التفوق العلمى واصنع التميز فى حياتك

عرض اقتصادي أربع نجوم 11يوم ب 5٬075 ريال سعودى

الخميس 31 مارس 2016 - 10:22 من طرف علياء سيف

عرض اقتصادي أربع نجوم 11يوم ب 5٬075 ريال سعودى

عدد الليالي: 10 ليالي و 11 يوم
السعر: 5460 رنجت = 5٬075 ريال سعودى

رابط العرض

http://alsakkaftravel.net/package-4-stars-economy-4



[ قراءة كاملة ]

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ الخميس 29 سبتمبر 2016 - 1:20


الإحتلال والحضارات

شاطر
avatar
Admin
Admin

الإسم : admin
العمر : 33
عدد الرسائل : 88
نقاط : 3766
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

الإحتلال والحضارات

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 12 نوفمبر 2015 - 8:13

http://egycard.net/wp-content/uploads/2014/03/1085230_628565117193037_1979022417_n.jpg

الإحتلال والحضارات
ان الناظر الى تاريخ مصر السحيق فى مراجع علم المصريات يجد ان اقدم وجود بشرى على ارض مصر مثبت لم يكن للمصريين كما نعرفهم وانما كان لشعب افريقيا من الزنوج وان اقدم المدن المكتشفه كانت فى النوبه ولكن كيف قامت هذه الحضاره التى نعرفها كيف جاء هذا الشعب ان الاجابة الوحيده المحتمله هى الاحتلال ولكن انتظر ليس مايبدر الى ذهنك هو المقصد ان الاحتلال لا يقتصر على مفهوم المعارك الحربيه فقط ولكن يأتى بمعنى الحلول وهو الاستبدال او النزول بمكان اما الاستعمار فهو انك تاتى لمكان خرب وتعمره اما الغزو فأنك تأتى على قوم وتغزو أرضهم عنوه ان ما حدث فى نشأة مصر هو احتلال لانعرف كيفيته على الحقيقه وغلى الارجح هجرات سلميه واستعمار تدريجى فعلى سبيل المثال يذكر ان مينا نرمر موحد القطرين كان ذو أصول يمنيه وكذا غيره ولكن لماذا اتوا ؟
ان الحضارات التى عرفها العالم القديم انما نشأت فى اماكن تضمن الاستقرار والبناء وتتيح اقصى درجات الامان لتحقبق النماء فمصر بها مصدر مستفر للمياه هو نهر النيل ولكن المياه اكثر فى افريقيا ولكن طبيعة افريقيا من شدة الحراره وطبيعة حياة الغابات وغزارة الامطار ما ينتفى معها اسباب الحضارة الآنف ذكرها ومن هنا تبدأ حضارة مصر امة تربة على قبول الاخر بما يتبعه من تعدديه تثرى فكره ونزيد من اعداد عقول ابنائه المتفتحه المجدده وسواعدها القويه ان طبيعة مصر لم تكن من طبيعة الجنه فالنهر يخترق جبالا وكثبان والناس يريدون طعامم ولا يوجد مطر يخرج الزرع وهنا كانت الحاجة للزراعه وفنونها والدولة ووجودها ان طبيعة مصر جمعت بين كل شتيت جمعت بين انهار الاجواء الاستوائيه وطبية المناطق الصحراويه وما استتبعه من زراعة استوائيه فى مناخ اكثر اعتدال الا انها زراعة صناعيه وليست طبيعيه واقتربت من البحر الابيض والملاحه والتجاره ووصلت بين قارتين ان الناظر للحضارات العظمى فى تاريخ البشريه وفكرها يجد ان قيامها ينبنى على العدل ووجود مطبق له زمانى والهى وان الحضارات التى تمتعت بالاستقرار الشديد وعلى رأسها الحضارة المصريه جبل اهلها بما فيهم من ورد عليهم من شتى البقاع على الفطرة السليمه التى استوجبت عبادة متزنه تظهر التوحيد فأخناتون فى الواقع ليس اول من وحد الأله الا ان الموحدين فى مصر شديدى القدم كما ان الديانه المصريه الموصومة بالوثني ان المدقق فيها يجدها غير ذلك فألهتهم ليست اكثر من أسباب تساعهم على تفسير الحقيقه وتوصله الى الاههم الحق كبير الالهه ومصدر كل شئ فمثلا الفراعنه لم يكن لديهم قانون مكتوب وانما كان يفصل بينهم بروح الماعت اى الهة العدل والتى كانت تمثل بأكثر من رمز منها الكوبرا على رأس الأله رع اى ان اله يحميه عدله وكذلك فأن الملك او الفرعون له مهمه اساسيه وهى تطبيق روح ومبادئ الماعت على الارض وبين الناس هذه الحضاره التى جبلت على الاعتدال وما شاكلها من حضارة بابليه قائمة على العدل(قوانين حمورابى )والهنديه ذات الفلسفة العميقه والصينيه ايضا هذه هى ياصديقى التى تذيب من يأتى اليها ايا كان ةتسحره بأعتدالها ووسطيتها فلا يؤثر فيها الا الشزر البسيط فمن ماأثر فينا نذكر الخرزه الزرقه وأصلها انها ترمز الى عين الغربى الاوروبى التى لاتأتى الابالخراب وبعض المصطلحات اللغويه البسيطه نتيجة التعامل ولكن انظر على الجانب الاخر فأذ به مع الزمن تلاشى وصار شئ من الكل و انما يكون التأثير بمقدار الاصالة القائمة على الفطره اما ماينفيها فلا يبقى منها الا اقل القليل وان اردت ان تدرك فاسال اهلنا كل واحد منهم تعرف صدق مصريته وولائه عن اصله فأن بحث ولم ينتهى ظننها مصريا فرعونيا ممن ذكرت لك سابقا والا فهو من اصل عربى او تركى او شركسى او مغربى او ارمانى او ايا كان ولعله نسى ولكنه فى النهايه ذابوا راضيين فيما هو انفع واستفاد بهم الجسد الكبير للأمة الأبيه ان مما أذكر لك قوم تمذهبوا بمذهب يدعون انهم مسلمين وهم البهارته وهم منهم كثير فى القاهره وهم يحرمون العنل بغير التجاره ويحرمون حمل السلاح والحرب ومركزهم بالهند الا انهم ولم يفت عليهم جيل واحد ذابو فى وسط ابناء ام الدنيا ولايسمع لهم صوتا واعدك بكذا للبهائيه وغيرهم فلا يخاف ابناء الحضارات الكبرى من الاختلاف لان لديهم مايغنيهم ويجعلهم مقصد لكل خائف ولكل ذى فكر وانى ادعو الله ان يعيد لنا مصرنا احسن مما كانت وابهى مما نحلم لها فعطاء ربك غير محدود وحكمته وسعت كل شئ .

بقلم : أ. أحمد جلال

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 11:34